منتدى التربية و التعليم و الأندية التربويةو التنشيط التربوي و ادماج تقنيات الاعلام و الاتصال في الحياة المدرسية.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكل مهتم بالتربية و التعليم في منتدى السمارة التربوي و مرحبا باسهاماتكم و تقاسمكم لأفكاركم من أجل الرقي بتعليمنا نحو مستقبل واعد.
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 منتديات السمارة
 ابحـث
المواضيع الأخيرة
» برنامج لصنع شواهد تقديرية
الثلاثاء يونيو 10, 2014 7:33 pm من طرف عبد الله كرم

» قرص تعليمي لدروس الرياضيات
الثلاثاء يونيو 10, 2014 7:04 pm من طرف عبد الله كرم

» درس النشاط العلمي : الفلك للمستوى السادس أساسي
الخميس مايو 23, 2013 6:37 pm من طرف moussaahmed

» تعرف على برنامج Hot Potatoes
الأحد مارس 10, 2013 2:59 pm من طرف oulhssain

» موقع يتضمن مجموعة من الاختبارات والفروض الخاصة بالتعليم الابتدائي لجميع المستويات
الخميس نوفمبر 08, 2012 8:53 pm من طرف chadia

»  ملخص دروس مادة الرياضيات للسنة الأولى ثانوي إعدادي
الخميس أكتوبر 04, 2012 9:00 pm من طرف بسملة

» لائحة بأسماء الأساتذة المرشدون للثانوي الاعدادي و التأهيلي بالاقليم :
الإثنين سبتمبر 24, 2012 11:12 pm من طرف abouanouar

» تعريف سورة الحجرات
الأحد سبتمبر 02, 2012 1:15 pm من طرف HAJAR

» اقوى و أسهل من فوتوشوب
الأحد يوليو 15, 2012 11:03 pm من طرف argane

كم الساعة
منتديات السمارة
منتديات السمارة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
houssame08
 
khalil19
 
sajoura
 
sd fateh
 
yazid
 
kibir
 
mourad_smara
 
safriad
 
بلعيد أحمد
 
زوار المنتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني خاص بك
الفيسبوك

شاطر | 
 

 فوضى تدبير الموارد البشرية بقطاع التربية الوطنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 22/12/2009

مُساهمةموضوع: فوضى تدبير الموارد البشرية بقطاع التربية الوطنية   الجمعة مارس 19, 2010 4:14 pm

رشيد بن بيه
الحوار المتمدن - العدد: 2921 - 2010 / 2 / 18

تطالب النقابات منذ مدة تزيد عن أربع سنوات وزارة التربية الوطنية بتغيير الإطار لمجموعة من المدرسين والمدرسات المتواجدين في مختلف أكاديميات ونيابيات المغرب. وذلك بالنسبة لمن التحق بتلك المصالح ابتداء من سنة 2003، علما أن كل الذين اشتغلوا في تلك النيابات والأكاديميات قبل تلك السنة، أي سنة 2003 قد تمكنوا من تغيير الإطار إلى ملحق الإدارة والاقتصاد، أو إلى ملحق تربوي واجتماعي.
إن إقدام الوزارة على مثل هذا العمل، يعتبر من أكبر تجليات سوء تدبير الموارد البشرية، ذلك أن قبولها بتغيير إطار المدرسين الذين التحقوا بالأكاديميات والنيابات سواء قبل سنة2003 أو بعدها، يعد استهتارا بأبسط
قواعد تدبير الكفاءات management des compétences . كما أن دفاع كل
النقابات، للأسف عن هذا الملف، يشكل دفاعا عن أوضاع شاذة كان من المفروض أن
تعمل على مواجهتها. ففي وزارة التربية الوطنية، يمكن للشخص أن يبدأ معلما، ويتمكن بعد ذلك من تغيير الإطار ليصبح ملحقا للإدارة والاقتصاد؛ حيث يمكن له أن يقضي في إطاره الجديد ما شاء إلى أن يصبح رئيس مصلحة أو قسم لتتم ترقيته من جديد إلى إطار المتصرفين. هذا كله دون أن يجتاز أية مباراة ولا أن يستفيد من أي تكوين لا في الاقتصاد ولا في التدبير العمومي
... وبطبيعة الحال، يتم ذلك بقرار مؤشر عليه من طرف وزير التربية الوطنية، في زمن تحديث الإدارة العمومية وملائمة الوظائف للكفاءات!!. وهو ما سأبينه من خلال المحاور الآتية:

أولا: في "الالتحاق" بمصالح الأكاديميات والنيابات
إن الإطلاع عن الطريقة التي التحق بها الذين يطالبون حاليا بتغيير الإطار إلى مصالح الأكاديميات والنيابات، يبين إلى أي حد يكتسي الدفاع عن هذا المطلب استخفافا بالجدية المفروضة، نظريا، في كل عمل نقابي؛ فالمتواجدون
في الأكاديميات قد التحقوا بها دون اجتياز أية مبارة، حتى وإن ادعت تلك المصالح أنها قامت باجتياز تلك "المباريات"، فإن لا أحد يعلم بها، مما يفقدها صفة المبارة. كما أن العديد منهم قد التحق بالعمل الإداري في
مصالح النيابات والأكاديميات في إطار تسوية بعض مشاكل الالتحاق بالأزواجأو نفوذ بعض الشخصيات؛ وهي القضايا التي تندد بها النقابات كل سنة عبر بياناتها وبلاغاتها، وتخوض ضدها أشكالا احتجاجية متعددة.
ذلك أن ملف تغيير الإطار الذي تدافع عنها النقابات اليوم، يخص فئة منالمتواجدين في المصالح الإدارية المركزية واللامركزية لوزارة التربية والوطنية التي سبق لهذه النقابات نفسها أن نددت بالسماح لها للعمل في تلك المصالح، كما أن عددا من هؤلاء النقابين ومراسلي بعض الصحف من المعلمين الأشباح قد استفاد من تغيير الإطار، بشكل ريعي، يمكن أن أطلق عليه "الريع
الإداري"، كما هو الشأن بالنسبة لاقتصاد الريع.
فتكليف المدرسين في الأكاديميات والنيابات، بهذه الطريقة، وبهذا الشكل، وفيظروف تتسم بخصاص مهول في الأطر التربوية، يتم، طبعا، في زمن الميثاق الوطني للتربية والتكوين الذي ينص في المادة 144 على "إحداث هيئات متخصصة
في التخطيط والتدبير والمراقبة في مجال التربية والتكوين على مستوى الجهة والإقليم ". وفي المادة 155 على دعم المستويات الجهوية والمحلية بالأطر المقتدرة ذات الخبرة". كما يحدث هذا الاستهتار بالموارد البشرية في زمن الإصلاح الإداري، حيث اعتبرت وزارة تحديث القطاعات العامة، تدبيرالموارد البشرية أهم المجالات التي تمكن من إحداث تغيير ايجابي في الإدارة المغربية، فعملت على وضع الدليل المرجعي للوظائف والكفاءات من أجل تحديد الحاجيات الحقيقية للإدارة والرفع من فعاليتها، كما أقرت سياسة التدبير التوقعي للوظائف والكفاءات. غير أن القائمين على الشؤون
الجهوية والإقليمية للتربية والتكوين يتجاهلون أو يجهلون، بالفعل، رهانات تلك الإصلاحات الحاسمة، ليس لقطاع التربية وحده وإنما للإدارة العمومية بشكل عام. حتى وإن كانت وزارة التربية الوطنية تجهل تلك الخطط
فإنه يتوجب عليها، على الأقل، أن تأخذ بعين الاعتبار خلاصات تقرير المجلس الأعلى للتعليم لسنة 2008 الذي أشار إلى ضعف حكامة منظومة التربية والتكوين الوطنية في مختلف مستوياتها وخاصة الجهوية والإقليمية.
ثانيا: في النتائج السلبية لفوضى تغيير الإطارإن أغلب المدرسين والمدرسات المتواجدين في مصالح الأكاديميات والنيابات، همأصحاب تكوين تربوي، وليس تكوين إداري. ولهذا لن يتمكن هؤلاء من النهوض بالعمل الإداري و تفعيل "الإصلاحات الكبرى" التي تود وزارة التربية الوطنية إقرارها في هذا القطاع فيما يتعلق بمجالات مثل: التدبير التوقعي
للوظائف والكفاءات، وتدبير المشاريع، و التدقيق ومراقبة التسيير... فلايعقل مثلا أن تقوم معلمة ما متواجدة في أحد الأكاديميات أو النيابات، بمهمة كاتبة رئيس قسم، أو مصلحة وهي مصنفة في السلم العاشر، كما لا
يتصور أن تسند لأستاذ من الدرجة الأولى، السلم : 11 مهمة في مكتب الضبط؛علما أن هذه الدرجة تفوق بكثير مهام السكريتاريا ومهمة تسجيل الواردات والصادرات !!ففي الوقت الذي تتحدث فيه وزارة تحديث الإدارة العمومية عن ملائمة الوظائف للكفاءات، نجد وزارة التربية الوطنية، تعمل على سوء توظيف الكفاءات، فالمتواجدون في الأكاديميات، أطر تربوية، كان من اللازم على الإدارة أن تحرص استمرارهم مدرسين في الأقسام في وقت تعرف فيه العديد من المؤسسات
التعليمية خصاصا في هيئة التدريس.فكيف يمكن لإطار تربوي، كل ما تلقاه في مراكز تكوين المعلمين والمعلمات مجموعة من النظريات التربوية، ودعم التعلمات الأساسية، أن يقوم بعمل إداري،ويبرم الصفقات، علما أن مثل هذه التخصصات لا تفتح في الكلية إلا لمستوىالماستر تخصص القانون العام أو الاقتصاد.إن من نتائج هذا الاختيار تردي التدبير العمومي في العديد من الأكاديميات والنيابات وعجزها عن تنفيذ الخطط والبرامج التي تضعها وزارة التربية الوطنية. واستحالة تحديث الإدارة التربوية، التي أصبحت اليوم، بحق، أكبر عائق أمام إصلاح التعليم، سواء تعلق الأمر بالإدارة التربوية، أو مصالحالأكاديميات والنيابات، والوزارة نفسها، ولا أدل على ذلك، سوء تدبير الموارد البشرية، وتدهور حالة المؤسسات التعليمية،... فإذا قال وزير التربية الوطنية أحمد اخشيشن في أحد المجالس الإدارية للأكاديميات أن بعض رجال التعليم وجدوا أنفسهم صدفة في هذه المهنة فإن البعض الآخر من هؤلاء وجد نفسه صدفة في المصالح الجهوية والإقليمية لوزارة التربية الوطنية.
ثالثا: نداء العقل و حسن التدبير
إذا كان الانتماء مثلا لإطار المهندسين أو التقنيين، أوالمقتصدين، أوالمتصرفين أوالمفتشين.. يتطلب اجتياز مباراة الولوج، تم سنتين على الأقل من التكوين تتوج بالنجاح. و بعدها فترة تدريبية أقصاها سنتين لتتم عمليةالترسيم، فإنه في قطاع التربية الوطنية، يمكن لبعض المحظوظين أن يغيرواالإطار الذي ينتمون إليه بين عشية وضحاها، ليس في أحلامهم، ولكن في الواقع، دون مباراة ولا تكوين ولا تدريب ولا ترسيم؛ وبقرار مؤشر عليه منطرف وزير التربية الوطنية، أو الكاتب العام للوزارة، قرار يمكن أولائك المحظوظين من أن يتحولوا من إطار تربوي إلى إطار ملحق الاقتصاد والإدارة
أو إطار ملحق تربوي واجتماعي أو إطار المتصرفين والمفتشين أو العكس
!!... وفي قطاع التربية وحدها يصبح هؤلاء بسهولة رؤساء المصالح والأقسام
ومديرين يدبرون مؤسسات عمومية بميزانيات ضخمة..لقد كانت مثل هذه والمسلكيات، مبررة في فترة ما بعد الاستقلال والمغربة التي عرف فيهما المغرب خصاصا في الأطر الإدارية والتربوية. أما أن يتم في الألفية الثالثة، تبني مثل هذه المسلكيات، والتأشير عليها بقرارات وزارية، فلا يمكن أن ننتظر منه إلا الكارثة، وأن تزداد أحوال التعليم سوءا، وتظل المصالح اللامركزية لوزارة التربية الوطنية معقلا للتخلف الإداري والتدبيري. ربما، في نظري، ستتمكن كل الوزارات، مستقبلا من تجاوز بعض الإشكاليات التي تعاني منها فيما يتعلق بتدبير الموارد البشرية، إلا وزارة التربية الوطنية، التي ستبقى معقلا، لعدم ملائمة الوظائف للكفاءات في كل مستوياتها المركزية واللامركزية. فنداء العقل،
والتدبير، يفرض القطع مع مثل هذه الممارسات، عن طريق تعيين الخريجين الجدد المؤهلين للتدبير الإداري، هؤلاء الذين ينحدرون من تخصصات تلائم طبيعة العمل الإداري كما هو الشأن في باقي الوزارات المتطورة، في العديد
من الدول المتقدمة.
فإذا كانت وزارة التربية الوطنية في حاجة إلى
إطر إدارية من مقتصدين ومحررين وتقنيين ومتصرفين.. فما عليها إلا أن
تعمل على تحديد طبيعة الكفاءات التي تتطلبها المناصب الشاغرة و تعلن عن
مباراة شفافة ونزيهة من أجل ذلك، وتمنح للناجحين فرصة التكوين والتدريب
في المدارس والمراكز المخصصة لهذا الغرض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://smaratarbia.ibda3.org
 
فوضى تدبير الموارد البشرية بقطاع التربية الوطنية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السمارة التربوي :: تربية و بيداغوجيا :: قضايا تربوية و مستجدات-
انتقل الى: