منتدى التربية و التعليم و الأندية التربويةو التنشيط التربوي و ادماج تقنيات الاعلام و الاتصال في الحياة المدرسية.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكل مهتم بالتربية و التعليم في منتدى السمارة التربوي و مرحبا باسهاماتكم و تقاسمكم لأفكاركم من أجل الرقي بتعليمنا نحو مستقبل واعد.
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 منتديات السمارة
 ابحـث
المواضيع الأخيرة
» برنامج لصنع شواهد تقديرية
الثلاثاء يونيو 10, 2014 7:33 pm من طرف عبد الله كرم

» قرص تعليمي لدروس الرياضيات
الثلاثاء يونيو 10, 2014 7:04 pm من طرف عبد الله كرم

» درس النشاط العلمي : الفلك للمستوى السادس أساسي
الخميس مايو 23, 2013 6:37 pm من طرف moussaahmed

» تعرف على برنامج Hot Potatoes
الأحد مارس 10, 2013 2:59 pm من طرف oulhssain

» موقع يتضمن مجموعة من الاختبارات والفروض الخاصة بالتعليم الابتدائي لجميع المستويات
الخميس نوفمبر 08, 2012 8:53 pm من طرف chadia

»  ملخص دروس مادة الرياضيات للسنة الأولى ثانوي إعدادي
الخميس أكتوبر 04, 2012 9:00 pm من طرف بسملة

» لائحة بأسماء الأساتذة المرشدون للثانوي الاعدادي و التأهيلي بالاقليم :
الإثنين سبتمبر 24, 2012 11:12 pm من طرف abouanouar

» تعريف سورة الحجرات
الأحد سبتمبر 02, 2012 1:15 pm من طرف HAJAR

» اقوى و أسهل من فوتوشوب
الأحد يوليو 15, 2012 11:03 pm من طرف argane

كم الساعة
منتديات السمارة
منتديات السمارة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
houssame08
 
khalil19
 
sajoura
 
sd fateh
 
yazid
 
kibir
 
mourad_smara
 
safriad
 
بلعيد أحمد
 
زوار المنتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني خاص بك
الفيسبوك

شاطر | 
 

 نظرية تكتونية الصفائح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sajoura
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 14/11/2011
الموقع : www.smaratarbia.ibda3.org

مُساهمةموضوع: نظرية تكتونية الصفائح   الثلاثاء نوفمبر 22, 2011 7:09 pm


نظرية الصفائح التكتونية
تدل معظم الزلازل على أن القشرة
الأرضية الخارجية و المعروفة باسم اليابسة
مؤلفة من صفائح بأحجام
متنوعة كبيرة و صغيرة، و عملياً يوجد سبع صفائح
كبيرة جداً تتألف كل
واحدة منها من أجزاء قارية و أخرى محيطية، و هناك
أيضاً ما يزيد عن
اثنتا عشرة صفيحة صغيرة، و

الصفائح موضحة على الشكل التالي.




تتراوح سماكة كل صفيحة من 80
–100 كلم تقريباً و هي مختلفة السماكة، حيث
يسبب الانحناء المرن
في تشوه الأجزاء الرقيقة و من ثم انكسارها بشكل في
حين يؤدي هذا الانحناء
إلى تلدن الأجزاء السميكة
.


توضع الصفائح التكتونية

تتحرك هذه الصفائح بسرعة نسبية ثابتة تدنو من 0.13 متر/عام، و مع أن هذه
السرعة بطيئة

بالمقياس البشري إلا أنها تعد
سريعة لحدٍ كبيرٍ جيولوجياً، و لتوضيح ذلك
فإن السرعة 0.05
متر/عام تشكل 50 كلم خلال مليون سنة فقط، علماً أن بعض
حركات الصفائح تستمر لمدة 100 مليون عام.
أنواع الفوالق الناتجة عن
الحركة النسبية لهذه

الصفائح هي إما أن تكون فوالق انزلاقية مضربيه أو فوالق عادية Normal Fault أو
فوالق معكوسة
Reverse Fault
تعريف الزلازل : الزلازل هي
اهتزازات مفاجئة تصيب القشرة الأرضية عندما تنفجر
الصخور التي كانت
تتعرض لعملية تمدد، وقد تكون هذه الاهتزازات غير كبيرة
بل وتكاد تلاحظ بالكاد
وقد تكون مدمرة على نحو شديد

كيف تتكون الزلازل ؟
أثناء عملية الاهتزاز التي تصيب
القشرة الأرضية تتولد ستة أنواع من موجات
الصدمات، من بينها
اثنتان تتعلقان بجسم الأرض حيث تؤثران على الجزء
الداخلي من الأرض
بينما الأربعة موجات الأخرى تكون موجات سطحية، ويمكن
التفرقة بين هذه
الموجات أيضا من خلال أنواع الحركات التي تؤثر فيها على
جزيئات الصخور، حيث
ترسل الموجات الأولية أو موجات الضغط جزيئات تتذبذب
جيئة وذهابا في نفس
اتجاه سير هذه الأمواج، بينما تنقل الأمواج الثانوية
أو المستعرضة اهتزازات
عمودية على اتجاه سيرها
.

وعادة ما تنتقل الموجات الأولية
بسرعة أكبر من الموجات الثانوية، ومن ثم
فعندما يحدث زلزال،
فإن أول موجات تصل وتسجل في محطات البحث الجيوفيزيقية
في كل أنحاء العالم هي
الموجات الأولية
.
نظرية التيارات الصاعدة

لم تكن الشواهد الجيولوجية
الكثيرة، كافية لإقناع جمهور العلماء، بأن حدوث
التزحزح، كما أوردته
في نظرية تزحزح القارات، هو أمر ممكن. فكان لا بد من
البحث عن حلول
وتفسيرات للاعتراضات، التي واجهتها النظرية
.

في عام 1928، اقترح ولمز، أن
التيارات الحرارية الصاعدة

Thermal Convections
، في طبقة الوشاح، تحت القشرة
الأرضية، يمكن أن تؤدي تحريك هذه
القشرة. ورأى أن قوة
الاحتكاك، بين تيارات الصهير في الوشاح، وقشرة الأرض،
قد باعدت بين جزئي
قارة بانجايا؛ إذ إن التيارات الصاعدة في طبقة الوشاح،
عند خط الاستواء،
عندما تصدم القشرة، من الأسفل، تنقسم إلى قسمين: أحدهما،
يتجه شمالاً؛ والآخر،
يتجه جنوباً. وقد أسفرت قوة احتكاك هذه التيارات، عن
انكسار قارة بانجايا
إلى قسمين، شمالي وجنوبي. وبداية تباعد أحدهما عن
الآخر، قبل نحو 135
مليون سنة في الزمن الثاني
.
وتكون بينهما بحر، أطلق عليه بحر تيس Téthys؛ كان يمتد في العروض،
الاستوائية

والمدارية. وقد أطلق على القارة
الجنوبية اسم جندوانالاند

Gondwana
land
،
وعلى القارة الشمالية اسم لوراسيا Laurasia. وتكونت، في تلك الفترة، العاب المرجانية، في قاع بحر
تيس، التي توجد شواهدها، اليوم، في سلاسل الألب
الأوروبية. كما ازدهرت
النباتات المدارية، في جنوب لوراسيا ووسطها؛
وغطت النباتات القطبية جنوب جندوانالاند ووسطها.

يقول ولمز، إذاً، إن سطح الكرة
الأرضية، كانت تشغله قارتان عظيمتان
، هما: لوراسيا وجدوانا، اللتان يفصل
بينهما بحر تثيس، ويحيط بهما محيط
واسع، في نهاية الزمن
الجيولوجي الثاني، في العصر الكريتاسي، قبل قرابة
135 مليون سنة . ويرى ولمز،
أن التيارات الصاعدة، تسببت، كذلك، بتكسر
هاتين القارتين.
فتكسرت جدوانا إلى عدة أجزاء، هي التي تشكل، اليوم،
قارات: أفريقيا،
وأمريكا الجنوبية، وأستراليا، وأنتاركتيكا، وشبه القارة
الهندية. وأدى تكون
جنوب الأطلسي، قبل نحو 120 مليون سنة، إلى انفصال
أفريقيا عن أمريكا
الجنوبية
.

وقد دفعت التيارات الصاعدة
أفريقيا، نحو الشمال، لتقترب من قارة
أوروبا، دافعة الرواسب
المتراكمة في قاع بحر تيس أمامها، لتلتوي مكونة
سلاسل الجبال
الالتوائية، في جنوب أوروبا (جبال الألب)، وفي غرب آسيا
)جبال زاج روس وطوروس. (

وقبل نحو 65 مليون سنة، كان
توزع اليابس والماء قريباً من توزُّعها
الحالي؛ وإن لم تكن
الهند قد التحمت بآسيا بعد. وقد أدى التحامها بها،
وضغطها عليها، التواء
جبال لهملايا. وبابتعادها عن أنتاركتيكا، تكوّن
المحيط الهندي.

حسب رأي ولمز، كان تحرك قارة
أستراليا، ناتجاً من شدة التيارات
الصاعدة تحتها. وقد
أسفر عن تكوّن السلاسل الجبلية، في شرقها
.

أما البحر المتجمد الشمالي،
والجزء الشمالي من المحيط الأطلسي، فقد
تكوّنا نتيجة تكسر
لوراسيا وتباعد أجزائها. وقد تسبب تحرك أمريكا الشمالية
نحو الغرب، بتكون
سلاسل جبال الروكي الالتوائية، في غرب القارة؛ إضافة إلى
حوضي المحيط الأطلسي
الشمالي، والبحر المتجمد الشمالي
.


يتضح، إذاً، أن هذه النظرية،
تدعم الفكرة الأساسية في نظرية تزحزح
القارات. وتؤيد فكرة
وجود يابس قديم واحد، انقسم إلى القارات الحالية. وأن
القارات تزحزحت، عبر
الزمن، إلى أمكانها الحالية. ولكن النظرية، تضيف
بعداً جديداً، في شرح
القوة الدافعة إلى التزحزح، المحرك للقارات
.
لقد وضع ولمز أسس الفكر الحديث، لنظرية الصفائح التكتونية، بإشارته إلى فكرة التباعد Divergence، وفكرة الهبوط أو الاندساس
Subduction.
وفي الوقت الذي كتب
فيه آراءه، لم تكن تلك الآراء
سوى أفكار وتوقعات،
لسد الخلل في نظرية التزحزح. وكانت تفتقر إلى شواهد
مؤيدة، تمنحها قيمة
علمية، وتحظى باهتمام العلماء
.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نظرية تكتونية الصفائح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السمارة التربوي :: Français au collège :: Deuxième année :: Autres sujets-
انتقل الى: