منتدى التربية و التعليم و الأندية التربويةو التنشيط التربوي و ادماج تقنيات الاعلام و الاتصال في الحياة المدرسية.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكل مهتم بالتربية و التعليم في منتدى السمارة التربوي و مرحبا باسهاماتكم و تقاسمكم لأفكاركم من أجل الرقي بتعليمنا نحو مستقبل واعد.
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 منتديات السمارة
 ابحـث
المواضيع الأخيرة
» برنامج لصنع شواهد تقديرية
الثلاثاء يونيو 10, 2014 7:33 pm من طرف عبد الله كرم

» قرص تعليمي لدروس الرياضيات
الثلاثاء يونيو 10, 2014 7:04 pm من طرف عبد الله كرم

» درس النشاط العلمي : الفلك للمستوى السادس أساسي
الخميس مايو 23, 2013 6:37 pm من طرف moussaahmed

» تعرف على برنامج Hot Potatoes
الأحد مارس 10, 2013 2:59 pm من طرف oulhssain

» موقع يتضمن مجموعة من الاختبارات والفروض الخاصة بالتعليم الابتدائي لجميع المستويات
الخميس نوفمبر 08, 2012 8:53 pm من طرف chadia

»  ملخص دروس مادة الرياضيات للسنة الأولى ثانوي إعدادي
الخميس أكتوبر 04, 2012 9:00 pm من طرف بسملة

» لائحة بأسماء الأساتذة المرشدون للثانوي الاعدادي و التأهيلي بالاقليم :
الإثنين سبتمبر 24, 2012 11:12 pm من طرف abouanouar

» تعريف سورة الحجرات
الأحد سبتمبر 02, 2012 1:15 pm من طرف HAJAR

» اقوى و أسهل من فوتوشوب
الأحد يوليو 15, 2012 11:03 pm من طرف argane

كم الساعة
منتديات السمارة
منتديات السمارة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
houssame08
 
khalil19
 
sajoura
 
sd fateh
 
yazid
 
kibir
 
mourad_smara
 
safriad
 
بلعيد أحمد
 
زوار المنتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني خاص بك
الفيسبوك

شاطر | 
 

 الأستاذ المرشد والمهمة المرتقبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 22/12/2009

مُساهمةموضوع: الأستاذ المرشد والمهمة المرتقبة   الأحد يناير 17, 2010 4:57 pm

ذ. عبد الجبار الغراز
[size=21]Friday, January 08, 2010
تقديم


يتميز
عصرنا الحالي ,بالتطور السريع . و يعتبر الانفجار المعرفي من أهم سماته
البارزة . و قد انعكس ذلك على المنظومة التربوية ببلادنا , التي تعيش تحدي
العولمة بجميع أشكالها الإيجابية و السلبية . فقد بات من المؤكد , تبني
منظومات بيداغوجية فعالة و اتباع أساليب تدريس ناجعة , مساعدة للمدرسين و
المدرسات على التخطيط و رسم الأهداف لدروسهم , والكفيلة , أيضا , بالرفع
من مستوى تحصيل الدروس للمتعلمين و المتعلمات
.
فبناء على هذا المنطلق الموضوعي , المشار إليه
أعلاه , وتطبيقا للمخطط الاستعجالي للنهوض يحقل التربية و التكوين , ودعما
لآليات التأطيرالنربوي , فقد أصبح تطوير الأساليب الديداكتيكية, أمرا
لازما , بقصد الزيادة في المردودية الإنتاجية لدى رجال ونساء التعليم , و
محاولة اطلاعهم على المستجدات , عن طريق إخضاعهم لدورات تدريبية و تكوينية
منظمة من قبل هيأة المراقبة و التأطير , بمساعدة " الأستاذ المرشد ".
فخيار تدريب المدرسين و المدرسات , أصبح مطلبا هاما للرفع من جودة المنتوج
التعليمي
.
وفي هذا الإطار , تستلزم منا القراءة للمذكرة
الوزارية 155 الصادرة بتاريخ 10 نونبر 2009 , في شأن تكليف عدد من أساتذة
التعليم الابتدائي و الثانوي بمهمة " الأستاذ المرشد , طرح عدة تساؤلات
مشروعة وهي على الشكل التالي
:
إلى أي حد يمكن اعتبار تكوين و تدريب المدرسين و
المدرسات من طرف " الأستاذ المرشد " , هو مقدمة , من جملة مقدمات أخريات ,
لإصلاح منظومة التربية و التكوين ؟ وهل سيساهم هذا التدريب المفترض في
الرفع من مستوى أداء المدرسين و المدرسات البيداغوجي , في مكون من
المكونات , التي يجدون صعوبة أكبر في تملكها, منهجيا, خصوصا , بعد تبني
المدرسة المغربية لخيار منظومة الكفايات و البيداغوجيات النشيطة ؟ و هل
سيؤدي , ذلك , إلى تطوير معارفهم وزيادة قدراتهم على التجديد والإبداع ؟ و
ما هي أساسيات العمل لتحقيق هذه الأهداف المرجوة ؟ وكيف سيتعامل " الأستاذ
المرشد " مع برنامجه التدريبي الذي سيقترحه على مفتش المقاطعة الذي سيعمل
تحت إمرته ؟

الأستاذ المرشد: قراءة في الأهداف
كمحاولة للإجابة على بعض من هذه التساؤلات نقترح
تقديم قراءة أولية للأهداف التي سطرتها المذكرة الوزارية سالفة الذكر ,
انطلاقا من استنباط جملة من الخطوط العريضة , التي نراها جد مهمة , ينبغي
أن يرسمها " الأستاذ المرشد " بتنسيق مع مفتش المقاطعة وهي على الشكل
التالي
:
* المساهمة في ترجمة مجالات البرنامج الاستعجالي عمليا على أرض الواقع , و تفعيل تدابيره
الرامية إلى تحقيق مدرسة النجاح .
* تعزيز
خبرات المدرسات و المدرسين وتطوير مهاراتهم وتعريفهم بمختلف أنواع
بيداغوجيا التدريس, واطلاعهم على الطرق المناسبة المساعدة على أداء عملهم
بطريقةٍ جيدةٍ مع اقتصاد كبير في الجهد المبذول و في الوقت , مع معالجة
أوجه القصور في الأداء البيداغوجي و الديداكتيتي لدى البعض منهم ( خاصة
الجدد
) .
* المساهمة
في التعريف بالأساليب الحديثة المتطورة في التربية, و بطرق تحسين العلاقة
الإنسانية داخل البيئة المدرسية, خاصة مع المتعلمين و المتعلمات و أولياء
أمورهم
.
* اكتشافه للكفاءات الجيدة التي يمكن الاستفادة منها في العديد من المجالات لإقامة بحوث علمية ميدانية في مجال التربية.
* الرفع من روح المدرسين و المدرسات المعنوية وذلك من خلال تشجيعهم على المشاركة في إبداء الرأي مع الأخذ بمقترحاتهم.
* المشاركة في تطوير طرق التدريس و إنتاج الوسائل التعليمية.
أساسيات العمل لتحقيق الأهداف
من المعلوم, أن التخطيط لأي برنامج تربوي, يستلزم
القيام بتحديد أساسيات العمل باعتبارها آليات اشتغال. وحتى يتحقق المراد
من هذا التخطيط وجب ما يلي
:
* وضع تصميم لبرنامج تدريبي, أولي على المدى القريب, و ثانيا على المدى المتوسط.
* الانطلاق من نتائج تقويم تشخيصي يحدد الأولويات و يقف عند الثغرات.
* برمجة الأنشطة و مختلف مجالاتها و أهدافها العامة و النتائج المنتظرة منها.
* وضع جدولة زمنية تحدد آجال الإنجاز .
* نهج
مقاربة تأخذ بعين الاعتبار, تحديد مهام المدرس و مسؤولياته وواجباته
والمتطلبات الأساسية منه, و ذلك وفق مقاربة تعاقدية بين الأستاذ المرشد و
المدرس
.
* تكثيف
الزيارات التفقدية, وتسجيل الملاحظات, خاصة تلك المرتبطة باختيار المدرس
لطرق التدريس المناسبة ،و مدى التوظيف الجيد لوسائل الإيضاح ، والقدرة على
التواصل مع جماعة الصف
.
* تمتين العلاقة التواصلية, مع زملائه و زميلاته في المهنة, و التنسيق التام مع الإدارة التربوية و مفتش المقاطعة.
* الحرص
التام على أن يكون إلمام المدرس و المدرسة جيدا بالمادة, معرفيا و منهجيا,
مع دعوته لهذا الأخير, إلى المطالعة والقراءة و التكوين الذاتي ، لتطوير
كفاياته المهنية و أدائه الديداكتيكي
.
* دراسة صيغ و أشكال التقويم المعتمدة والأداء الوظيفي للمدرس.
* تلقي
شكاوي المدرسين المعبرة عن عدم الرضا عن مختلف جوانب العمل التربوي
الممارس ودراستها, و الوقوف عند الأسباب, لاقتراح العلاجات الممكنة بواسطة
التدريب التي سيخضع لها المدرسون و المدرسات
.
تفاعل " الأستاذ المرشد " مع برنامج التدريب
من الطرق التي يستطيع الأستاذ المرشد من خلالها التفاعل مع برنامج تدريبه لأعضاء هيأة التدريس نذكر منها ما يلي:
أولا : إلقاءه لمحاضرات وعقده لحلقات دراسية و
لقاءات تربوية ودورات تكوينية , بحيث سيكون الهدف منها هو خلق جو عملي
تربوي مفعم بالحياة , أساسه التواصل و التشاور و التعاقد . فهذا الجو
التربوي الحي كفيل بأن يجعل المدرسين و المدرسات يسترجعون ثقتهم في
المنظومة التعليمية و في المدرسة و المجتمع, لتتعزز لديهم القدرة على
الإبداع و الابتكار و الميل الإرادي إلى التكوين الذاتي والتفاعل الإيجابي
مع مستجدات حقل التربية و التكوين
.
ثانيا : تكثيفه للزيارات التفقدية لمتابعة أثر
برنامجه التدريبي على أداء المدرسين والمدرسات , الذين استفادوا من
التدريب , بحيث لا يكون الغرض منها هو تصيد الهفوات , بل المتابعة الحثيثة
لأثر الحصص التدريبية على أداء المدرسين و المدرسات و تسجيل مكامن الضعف
في الأداء البيداغوجي بغية مناقشتها معهم , مع تعزيز مكامن القوة في هذا
الأداء
.
ثالثا : القيام بدروس نموذجية داخل فضاء الفصل
الدراسي أمام المدرسين , خاصة الجدد منهم . فلا يعقل تصور نظرية دون أساس
تطبيقي و العكس صحيح. فالأستاذ المرشد مطالب بأن يخضع " تنظيراته " لمحك
الواقع الديداكتيكي . وإلا سيصبح مثار سخرية متدربيه
.
رابعا : عقد لقاءات تربوية مع أعضاء هيأة التدريس
لتدارس مختلف الإمكانيات و الطرق و الوسائل المتاحة لتجاوز الثغرات و
اقتراح علاجات ممكنة لها
.
خامسا : عقد لقاءات تواصلية مع أمهات و آباء و أولياء التلاميذ و إطارهم التنظيمي .
سادسا: تشكيل فريق عمل يتكون من الأساتذة و الأستاذات لإنجاز بحوث تربوية ميدانية.
سابعا : صياغة استبيانات Questionnaires وتوزيعها
على المدرسين لملأها, تستهدف التعبير عن الاحتياجات, و توضح جوانب الضعف
في الأداء الوظيفي, لاستثمارها كمشروع برنامج تدريب مقبل
.
ثامنا : المشاركة في أساليب التقويم المناسبة للبرامج التدريبية.
خـاتـمـة
نعتقد جازمين , أن الدور الهام الذي سيقوم به
الأستاذ المرشد ، في تحسين أداء المدرسين والعمل على إنجاح البرنامج
التدريبي , و مراعاة احتياجات المتدربين , أثناء التخطيط و رسم الأهداف ,
سينعكس , لا محالة , إيجابيا , على مستوى المتعلمين و المتعلمات , الذين
يتخبطون في مشاكل تعلمية حقيقية داخل الفصول الدراسية , و سيحقق تواصلا
فعليا و حقيقيا مع أعضاء هيأة التدريس , شريطة أن أن تضع اللجنة الإقليمية
, التي أوكل إليها مهمة انتقاء ملفات طلبات الترشح للقيام بمهمة " الأستاذ
المرشد " , في حسبانها , مبدأ تكافؤ الفرص و وضع الرجل المناسب و المرأة
المناسبة في المكان المناسب
.
المصدر : الجريدة الالكترونية هسبريس
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://smaratarbia.ibda3.org
 
الأستاذ المرشد والمهمة المرتقبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السمارة التربوي :: تربية و بيداغوجيا :: قضايا تربوية و مستجدات-
انتقل الى: